الخميس 13 ديسمبر 2018
  • :
  • :
أخر اﻷخبار

(الكيميائية) الكويتية: مؤتمر (الكيمياء لمستقبل أفضل) الشهر المقبل برعاية سامية

(الكيميائية) الكويتية: مؤتمر (الكيمياء لمستقبل أفضل) الشهر المقبل برعاية سامية

كونا) — أعلنت الجمعية الكيميائية الكويتية اليوم الاربعاء عن تنظيم مؤتمر الكويت الدولي الخامس للكيمياء الشهر المقبل بعنوان (الكيمياء لمستقبل أفضل) برعاية سامية وبمشاركة نحو 250 متخصصا من أنحاء العالم.
وقال رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتور حيدر بهبهاني في مؤتمر صحفي ان المؤتمر سيعقد خلال الفترة من 12 الى 14 مارس المقبل في فندق الريجنسي برعاية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه.
وأكد بهبهاني حرص الجمعية واعتزاها بشرف الرعاية السامية وللمرة الرابعة على التوالي معتبرا انه إنجاز للجمعية وانعكاس لاهتمام ودعم وتشجيع القيادة السياسية للباحثين والعلماء.
وثمن هذه الرعاية السامية الكريمة لهذا الحدث العلمي وبالتحديد في مجال الكيمياء لأهميتها ودورها في مختلف مجالات التنمية والتطوير.
وذكر أن المؤتمر يهدف الى إبراز دور علماء وباحثي دولة الكويت في مجال الكيمياء الى جانب اعطاء صورة واضحة للنشاط البحثي والأكاديمي فيها وخاصة فيما يتعلق بالصناعة وبجميع مجالات الحياة.
وكشف بهبهاني أن الجمعية سوف تستضيف ايضا اجتماع اتحاد الكيميائيين العرب قبل يوم واحد من بدء فعاليات المؤتمر حيث سيتم انتقال رئاسة الاتحاد إلى دولة الكويت.
واوضح انه تم دعوة أعضاء المجلس الأعلى لاتحاد الكيميائيين العرب للمشاركة في فعاليات المؤتمر سعيا للاستفادة والتواصل العلمي والبحثي وتدعيم العلاقات العلمية بين دول الاتحاد.
وتقدم بهبهاني بخالص الشكر للجهات الداعمة مشيدا بجهود الكوادر الوطنية الكويتية التي سعت إلى تنظيم مثل هذا المؤتمر الدولي لرفع اسم الكويت عاليا.
ومن جانبها أكدت نائب رئيس الجمعية هدى النصار ان الحرص على أن يعكس المؤتمر دور الكويت في خدمة القطاع العلمي والبحثي في مجال الكيمياء.
وأعلنت النصار عن اقامة معرض على هامش المؤتمر بمشاركة جهات حكومية وأهلية ذات صلة بالكيمياء مما يعزز من محتويات المؤتمر العلمية ويربطها بسوق العمل المحلي.
وأعربت عن خالص الشكر والتقدير لسمو أمير البلاد لرعايته الكريمة لأعمال المؤتمر مثمنة جهود جميع من ساهم بالتحضير لإنجاح المؤتمر.
ومن جهته قال رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور حسن الربيعة أن تنظيم مثل هذه المؤتمرات يعتبر فرصة لإبراز دور الكيمياء والكيميائيين في المجتمع من نواحي مختلفة.
ولفت الربيعة إلى أن اللجنة العلمية حرصت على استقطاب نخبة من العلماء والباحثين الدوليين ورؤساء الاتحادات وأعضاء الجمعيات الكيميائية الخليجية والعربية في مجال الكيمياء للمشاركة بالمؤتمر.
وتوقع مشاركة حوالي 250 عالم وباحث من خارج وداخل الكويت حيث أن هناك مشاركات عدة من 25 دولة مشيرا الى أن هذا التنوع من هذه الدول يعطي إثراء وتنوعا للمؤتمر للحصول على أحدث ما توصل له علماء الكيمياء في وقتنا الحاضر.
وذكر ان المؤتمر سوف يناقش ثلاثة محاور رئيسية وهي (الاتجاهات المستقبلية في تعليم الكيمياء) و(الكيمياء الصناعية المستدامة) و(كيمياء المواد المتقدمة).
وذكر ان جدول اعمال المؤتمر يضم محاضرات وعددا من الملصقات المقدمة من الباحثين والعلماء داعيا جميع الأوساط الأكاديمية والباحثين والعلماء في ميادين الكيمياء والعلوم الحياتية لحضور المؤتمر الذي سيتيح الفرصة للمشاركين للالتقاء بالعلماء.
واوضح أن اللجنة استقبلت نحو 160 ورقة علمية من 25 دولة و120 (بوسترا) مشيرا الى ان الجلسات سوف تشهد نحو 36 محاضرة علمية.
وقال انه تم التنسيق مع وزارة التربية وجامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي لحضور الطلبة الثانويين والجامعيين فعاليات المؤتمر.
واشار الى محاضرة علمية باللغة العربية تحت عنوان (تطبيقات تقنية الواقع المعزز في تعليم وتعلم المواد العلمية) للأكاديمي الكويتي الدكتور عبد الله الفيلكاوي.
وبدوره قدم رئيس اللجنة الإعلامية للمؤتمر حمدان العجمي التهنئة باسم الجمعية إلى حضرة صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي العهد الأمين والشعب الكويتي بمناسبة الأعياد الوطنية.
وأفاد العجمي بأن الافتتاح الرسمي للمؤتمر سيكون بحضور ممثل راعي المؤتمر وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور حامد العازمي.
وقال ان اللجنة المنظمة تأمل أن تحقق الهدف المنشود من إقامة المؤتمر موضحا أهمية الخروج بتوصيات تسهم في تقدم علم الكيمياء وزيادة الخبرة للعلماء والباحثين في دولة الكويت.
وتقدم بالشكر والعرفان لحضرة صاحب السمو أمير البلاد على تفضله بالرعاية الكريمة للمؤتمر وفعالياته وإلى جميع الجهات التي ساهمت في دعم وتنظيم وإنجاح المؤتمر الذي يعد واجهة مشرفة لدولة الكويت.
وكان المؤتمر في نسخته الأولى والتي حملت عنوان (الكيمياء والصناعة) عقد في عام 2010 وأوصى في ختام اعماله بأن يعقد المؤتمر كل سنتين لما يمثله من أهمية علمية وعالمية.
أما المؤتمر الثاني (الكيمياء والطاقة البديلة) فعقد في ابريل 2012 والثالث (الصناعة البترولية والبيئة) في مارس 2014 فيما عقد المؤتمر الرابع (الكيمياء والعلوم الحياتية) في مارس 2016.




أضف تعليقاً